كيف تستثمر الأموال دون خسارة؟

كيف تستثمر الأموال دون خسارة؟

عندما يتم الاستثمار في بحكمة، فتأكد أنك سوف تجني ثروة مالية كبيرة دون عناء. لكن قبل البدئ في ذلك، يجب عليك التركيز على بعض الأشياء المهمة والتفكير في الأساليب التي تناسبك، مثل المبلغ الذي تنوي استثماره، والنهج الذي تنوي اتباعه، هل هو نهج قصير أو طويل الأمد، هل أنت شخص تحليلي يستمتع بالبحث، هل لديك عدة ساعات لتكريسها للاستثمار في سوق الأسهم، أم أنك منشغل بأعمال أخرى وليس لديه الوقت الكافي لتحليل الأسهم.

في سوق الاستثمار، الجميع يريد تحقيق الأرباح، لكن لتحقيق ذلك، عليك بالمخاطرة أولاً. وعند دخولك لعالم الاستثمار يجب عليك معرفة الأدوات الرئيسية التي يمكنك من خلالها الاستثمار: الأسهم، السندات والادخار، هم المواد الخام التي تتشكل منه محفظتك الاستثمارية. والقاعدة الأساسية هنا هي أنه كلما زاد انحياز المحفظة نحو المزج في الاستثمار بين الأسهم والسندات والادخار، كلما تجنبنا خسارة أموالنا.

ما معنى الأسهم؟

الأسهم هي معدل معين تمتلكه في شركة أو عمل تجاري: أي أن شراء الأسهم يجعلك شريكًا له، وتتأثر بشكل مباشر بمصير الشركة التي اشتريت أسهمها. يمكن أن يكون مربحًا للغاية عندما تربح الشركة، والعكس صحيح.

ما معنى السندات؟

السندات هي قروض: أي عندما تشتري سندًا فإنك تقرض مبلغًا من المال للكيان الذي اشتريته منه، وفي نهاية الفترة المحددة ستستعيد أموالك بالإضافة إلى الفائدة. وبالتالي فإن شراء السندات من الشركات قليل المخاطر.

ما معنى الادخار؟

الادخار هو أكثر أنواع الاستثمار أمانًا. يمكن لصاحبه جني مبلغ ثابت كل شهر، حسب المبلغ الذي تم ادخاره، والنسبة المأوية المتفق عليها بين الطرفين، في الغالب يكون المبلغ زهيداً، إلا أن هذا النوع من المدخرات مناسب لأولئك الذين يعرفون أن أموالهم لن تحقق ربحًا ولكن سيتم الحفاظ على قيمتها الحقيقية دون مخاطرة.

ما معنى المحفظة؟

المحفظة الاستثمارية هي حساب استثماري مخصص، يمكن فتحه في أي بنك الكتروني أو بنك مركزي، وبمجرد فتح حسابك الاستثماري، يجب عليك تعبئته بالأموال، لكي تتمكن من البدء في شراء المنتجات الاستثمارية مثل العملات، الأسهم، والمؤشرات… إلخ

إقرأ أيضاً:

  1. تداول العملات الافتراضية
  2. أفضل منصات تداول العملات المشفرة
  3. ما هو تداول الفوركس؟

مبادئ استثمار الأموال دون خسارة؟

عندما يتم الاستثمار في بحكمة، فتأكد أنك سوف تجني ثروة مالية كبيرة دون عناء. لكن قبل البدئ في ذلك، يجب عليك التركيز على بعض الأشياء المهمة والتفكير في الأساليب التي تناسبك، مثل المبلغ الذي تنوي استثماره، والنهج الذي تنوي اتباعه، هل هو نهج قصير أو طويل الأمد، هل أنت شخص تحليلي يستمتع بالبحث، هل لديك عدة ساعات لتكريسها للاستثمار في سوق الأسهم، أم أنك منشغل بأعمال أخرى وليس لديه الوقت الكافي لتحليل الأسهم.

أولاً وقبل كل شيء، الأموال التي قد تحتاجها في السنوات الخمس المقبلة لا يجب استثمارها في الأسهم، حيث يمكن أن تنخفض الأسهم على المدى القصير وتعود للارتفاع مجدداً بعد مرور بعض الوقت، كما حدث خلال فترة جائحة كورونا covid-19.

من المهم تحديد مستوى المخاطرة المطلوب، مع الأخذ بعين الاعتبار عدة عوامل أخرى، بما في ذلك المزج بين الأسهم والسندات والأوراق المالية التي نختار الاستثمار فيها ومستوى التنويع في المحفظة. نظرًا لأننا نستثمر أكثر في الأوراق المالية في مناطق وقطاعات جغرافية مختلفة، ولن نستثمر فقط في مجال الصناعة أو المعادن أو التكنولوجيا… إلخ، هنا سنكون قادرين على تقليل مستوى المخاطر مقارنة بالاستثمار في ورقة مالية واحدة، والتي قد تنخفض بشكل حاد.

263 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
AHDAD M'BARK
المقالات: 6

اترك ردّاً

(CTRL + P)